بديل ـ رويترز

شنت اسرائيل أكثر من 20 هجوما جويا على غزة في وقت مبكر من صباح يوم السبت فقتلت خمسة فلسطينيين وأطلق النشطاء عدة صواريخ باتجاه اسرائيل مع دخول الصراع شهره الثاني في تحد لجهود دولية للاتفاق على تمديد هدنة توسطت فيها مصر.

 

وقال مسؤولون طبيون في غزة إن فلسطينيين قتلا بعد قصف دراجتهما النارية كما عثر على جثث ثلاثة آخرين تحت حطام مسجد من بين ثلاثة مساجد قصفتها إسرائيل.

وأضافوا أن القصف الذي استمر خلال الليل استهدف أيضا ثلاثة منازل وأن المقاتلات الإسرائيلية مشطت مناطق مفتوحة.

وقال الجيش الاسرائيلي إنه هاجم منذ منتصف الليل أكثر من 20 موقعا في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) دون أن يحدد طبيعة هذه الأهداف.

وذكرت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن نشطاء غزة أطلقوا ستة صواريخ على بلدات في جنوب اسرائيل اليوم مما أدى الى انطلاق صافرات الانذار دون وقوع اصابات أو خسائر.

كما تصاعدت وتيرة العنف في الضفة الغربية المحتلة وقال مسؤولون طبيون إن فلسطينيا يبلغ من العمر 43 عاما توفي اليوم متأثرا باصابته بطلق ناري في الصدر خلال مواجهة مع الجنود الاسرائيليين في مدينة الخليل أمس.

وقال مسؤولون في الجيش الإسرائيلي إن القوات الإسرائيلية قتلت شابا فلسطينيا يبلغ من العمر 20 عاما بالرصاص أمس خلال احتجاج قرب مستوطنة يهودية خارج رام الله.

ولم تحقق مصر تقدما ملحوظا في سبيل تمديد الهدنة التي صمدت لمدة 72 ساعة وأوقفت قتالا بين إسرائيل ونشطاء غزة بدأ في الثامن من يوليو تموز لكن من المتوقع أن تستأنف القاهرة جهودها اليوم.