بديل ـ الجزيرة / فرانس.برس

واصلت حركة المقاومة الإسلامية حماس إطلاق الصواريخ على إسرائيل لليوم الثاني في وقت مبكر من صباح الأربعاء بعد استئناف القتال مع انهيار محادثات الهدنة.

في حين أعلن مصدر في حركة المقاومة الإسلامية حماس نبأ محاولة استهداف منزل القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف في قطاع غزة فجر الاربعاء واستشهاد زوجته ونجله، وكانت إسرائيل قد نفذت في الماضي خمس محاولات لاغتيال الضيف الذي يقود الجناح العسكري لحركة حماس منذ العام 2002 لكنها أخفقت في اغتياله.

ويتصدر الضيف الذي نجا من هجمات إسرائيلية سابقة قوائم المطلوبين في إسرائيل منذ سنوات بصفته العقل المدبر لتفجيرات قاتلة وقعت قبل أكثر من عشر سنوات ويعتقد حاليا أنه القائد من خلف الكواليس لحملة حماس ضد إسرائيل.

وبحسب مراسل الجزيرة وائل الدحدوح، فقد تكون إسرائيل استغلت فترة التهدئة لتجميع معلومات عن قائد كتائب القسام، وقامت بوقف مفاوضات القاهرة لتنفذ محاولتها الفاشلة لاغتياله.

بررت إسرائيل اليوم الأربعاء قصف منزل محمد الضيف في قطاع غزة، ما تسبب بمقتل زوجة قائد الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) وابنه الرضيع علي البالغ من العمر 7 أشهر، معتبرة أنه "هدف مشروع" ويجب استغلال أي فرصة "لتصفيته".

وقال وزير الداخلية جدعون ساعر لإذاعة الجيش الإسرائيلي رداً على سؤال عن هذه الغارة إن "محمد الضيف يستحق الموت مثل زعيم القاعدة أسامة بن لادن وهو هدف مشروع وعندما تسنح الفرصة يجب استغلالها لتصفيته". وأضاف ساعر إنه لا يعرف إن كان الضيف قتل في الغارة التي استهدفت المنزل الواقع في حي الشيخ رضوان في قطاع غزة.