بديل- الرباط

عبرت عائلة التلميذة القاصر، التي تم اغتصابها يوم 13 نونبر الجاري بسلا عن استيائها العميق، جراء منع طفلتها "الضحية" من شهادة طبية، رغم تعرضها ل "الإختطاف"و "الإغتصاب".

وحسب بيان ل"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" فرع سلا توصل الموقع بنسخة منه، فالجناة لم يتم القبض عليهم وهم طلقاء، أمر دفع العائلة إلى الإستغراب، حسب ما جاء في نص البيان.

من جهة أخرى وحسب ذات البيان فأسرة "الضحية" لاقت معاملة، وصفت بالغير لائقة من طرف الدائرة الأمنية المختصة، و"عانت الطفلة رفقة والدتها وأخيها من تعامل عناصر الدائرة الأمنية"، المتواجدة بالمنطقة.

يذكر أن تفاصيل الحادث تعود إلى مساء يوم الخميس 13 نونبر، عندما اعترض ملثمين طريق التلميذة القاصر ذات ال 14 سنة، وقاما باغتصابها بعد أن خطفاها بمدينة سلا، حيث كان الموقع سباقا إلى نشر الخبر في حينه .