هاجم العشرات من المنتمين للجالية السورية الموجودة بالمغرب، المعبر الحدودي ببني نصار من أجل الدخول إلى مدينة مليلية المحتلة، مساء يوم الإثنين 4 ماي الجاري.

وأكد مصدر من عين المكان، خلال حديثه لـ"بديل"، أن أعدادا كبيرة من المهاجرين السوريين حاولوا إقتحام المعبر الحدودي مما أدى إلى خلق حالة إستنفار قصوى في صفوف كل من قوات الأمن المغربية والإسبانية.

وقد ساهمت هذه الحادثة في إحداث فوضى وشلل بالمعبر خصوصا بعدما تم إغلاق الحدود بشكل كُلِّي مما عَطَّل العمليات التجارية والمتمثلة في تهريب السلع من مليلية إلى المدن المجاورة يضيف، بحسب ما أكده المصدر.

يُذكر أن هذه أن النقطة الحدودية تعرف حوادث متكررة خصوصا مع المهاجرين السريين الأفارقة الذي يجعلون من مليلية نقطة عبور نحو أوروبا مما يخلق حالات من الفوضى في كثير من الأحيان.