بديل ــ الرباط

رفع المغرب حالة الـتأهب بعد ظهور حالات إصابات بالحمى المالطية بمجموعة من المدن الجزائرية.

وأكد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أنه اتخذ اجراءات احترازية بعد عودة "الحُمى المالطية" للظهور بعدد من المدن الجزائرية، مؤكدا مباشرته بتنسيق مع السلطات المختصة ومنذ اعلان ظهور المرض بالجزائر في الـ10 من مارس الجاري، لاجراءات احترازية خاصة منها منع استيراد المواد الحيوانية من الجزائر، وتشديد المراقبة على الحدود.

وأفاد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أنه لم تسجل أي أية حالة للإصابة بالحمى فوق التراب الوطني مشيرا إلى تعزيز الاجراءات الوقائية من أجل مواجهة احتمال دخول هذا المرض إلى التراب الوطني.

وتتضمن هذه الإجراءات أساسا، حماية قطيع الماشية من هذا المرض من خلال تعزيز اليقظة على المستوى الوطني وخصوصا في المناطق الحدودية ومنع استيراد الحيوانات والمنتجات الحيوانية وذات المصدر الحيواني وأغذية الحيوانات من هذا البلد.

يشار إلى أن مصالح وزارة الفلاحة بولاية الوادي الجزائرية، قد أعلنت تسجيل، إصابة بالحمى القلاعية، حيث اكتشفت الإصابة بأحد الاسطبلات المتواجدة بإقليم بلدية المڤرن.

و بعد التأكد من الاصابة، استنفرت المصالح البيطرية الجزائرية، من أجل تطويق المرض وعدم انتشاره الذي يأتي وسط مخاوف لمربي الغنم والماشية الذين سارعوا وفور سماعهم بتلك الإصابة إلى مطالبة الدولة بمساعدتهم لاتخاذ جملة من الاحتياطات.