بديل ـ الرباط

عاشت مدينة بني بوعياش حالة استنفار أمني كبيرة، يوم الثلاثاء 13 ماي، بسبب الاستعدادات الشعبية التي واكبت حلول ناشط حركة 20 فبراير عبد الحليم البقالي، بالمدينة الذي أفرج عنه يوم أمس بعد قضائه سنتين من السجن على خلفية أحداث 8 مارس من سنة 2012. ووفقا لمصادر محلية فقد تركزت القوات الأمنية وسط المدينة وقرب منزل البقالي.

وعلم "بديل" ان السلطات المحلية رفضت منح أي ترخيص للمعطلين لاستقبال القالي، بقاعة محمد بن عبد الكريم الخطابي، و هو ما دفع بهم إلى استقباله أمام منزله.

و حظي البقالي باستقبال حاشد أمام منزله من طرف الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب بتنسيقها الاقليمي للحسيمة و كذا من طرف حركة 20 فبراير و الحركة التلاميذية و الطلابية و أبناء ساكنة بني بوعياش و نشطا آخرون قدموا من الناظور و الدريوش.