حالة استنفار قصوى تلك التي شهدها ميناء طنجة المتوسط عشية الأربعاء 26 غشت، بعد ضبط كمية كبيرة من الأسلحة النارية بحوزة مواطن ألماني كان في طريقه لإدخالها إلى المغرب برفقة زوجته.

وأفاد موقع "طنجة24"، أن  مصالح أمن المنطقة الأمنية بالميناء، حجزت هذه الأسلحة التي كانت مشحونة داخل حاوية من الحجم الكبير، بعد ضبطها بحوزة السائح الألماني، الذي كان يقود سيارة من نوع "أودي"، قادما رفقة زوجته من ألمانيا باتجاه المغرب.

وأوضح مصدر أمني، أن الأسلحة المحجوزة، تشمل عددا من المسدسات وبندقيات صيد وأقنعة، إضافة إلى سيوف وأسلحة بيضاء. وكان المتهم يحاول تهريبها إلى المغرب، مستغلا حالة الازدحام التي يعرفها ميناء طنجة المتوسط، بسبب حركة عبور المهاجرين من وإلى المغرب.

وقلل نفس المصدر، من خطورة الأمر، مشيرا إلى أن الاستنطاق الأولي للمعني بالأمر، كشف أن هذا الأخير كان يهدف من وراء حيازة هذه الأسلحة تجهيز نادي رياضي في فنون الحرب، وهو ما سيتم التدقيق فيه من طرف الأجهزة الأمنية المختصة.