نفى مصدر من داخل حزب "الاستقلال"، أن يكون الحزب قد اتخذ أي قرار من داخل اللجنة التنفيذية، بخصوص ما تم تداوله حول خروج الحزب من المعارضة وإعلان المساندة النقدية والدعوة للتصويت على مرشحي "البيجيدي" في تشكيل المجالس المحلية ورئاسة الجهات.

وأكد مصدر "بديل" أنه لم يصدر أي قرار و ما تم تداوله عبر وسائل الإعلام إنما هي مجموعة من القرارات يحاولون التهيء لها في المستقبل وعرضها على المجلس الوطني خلال دورة أكتوبر".

وبخصوص تصريحات عبد الله البقالي، عضو اللجنة التنفيذية لـ"الاستقلال" قال ذات المصدر، إن التصريحات كانت في الرابعة صباحا وأنه لا يعقل أن يخرج الحزب من المعارضة في منتصف الليل ويطبقها في 8 صباحا.

وقال المصدر: " ليس هناك عضو رافض للإنضباط لقرارات الحزب خلال التصويت على رؤساء الجهات وقرارات الحزب تصدر عن مؤسساته، وما تم تداوله عن توقيف مضيان كلام فارغ"، مضيفا "أن مضيان عضو اللجنة التنفيذية للحزب لأزيد من 30 سنة فلا يعقل أن يصوت ضد إرادة الحزب".

وكان عادل بن حمزة قد نفى في وقت سابق أن يكون الحزب قد عين كنزة الغالي كناطقة رسمية باسم حزب "الاستقلال"، وإنما الأمر يتعلق الامر بكونها ناطقة رسمية باسم مستشاري الحزب بجهة فاس-مكناس في هذه المرحلة بالضبط.