بديل ـ الرباط

أكدت مصادر محلية لموقع "بديل"، أن جماعة "تمنارت" بإقليم طاطا عرفت يوم الخميس 4 دجنبر، استقالة جماعية للمكتب المسير بها، حيث أرسلت (الإستقالة) لوزير الداخلية، تضامنا مع الساكنة المتضررة من الفيضانات الأخيرة، وتنديدا بـ "الإهمال" الذي تعامل به المسؤولون.

وطالب المكتب المستقيل بضرورة إقالة عامل إقليم "طاطا" وإعفائه من جميع المهام المنوطة به، من أجل العدول عن استقالتهم الجماعية، باعتباره (العامل) المسؤول الأول عن الأضرار، التي أصابت الساكنة، حسب تعبير ذات المصادر.

و شدد المنسحبون على أن موضوع الفيضانات كان محور لقاءات و مراسلات سابقة، يستبق فيها أصحابها هذا الخطر، وطالبوا خلالها بتشييد جدار وقائي يفصل ممتلكات المواطنين عن مجرى الوادي، لكن دون جدوى تضيف المصادر.

من جهة أخرى توصل الموقع بتقرير مفصل لفرع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، يتطرق إلى ما وصفها بـ "الإحتجاجات" الشعبية، و"الإحتقان" الكبير الذي تشهده المنطقة، نتيجة غياب أي تواصل حقيقي و فعال بين السكان و ممثلي السلطة، لتدارس مخلفات الفيضانات الأخيرة و أسبابها و سبل الوقاية منها تفاديا لتكرارها.