بديل ـ الرباط

استقال عبد الرحمم الأحمدي، وهو أحد مؤسسي حزب "العدالة و التنمية"، بصفة نهائية من الحزب، بسبب عدم تماشي قناعاته مع ممارسات وتصورات الحزب الذي يقود الحكومة المغربية.

وتقدم الأحمدي باستقالته للكتابة العامة لحزب العدالة و التنمية، مُعلنا القطيعة النهائية مع الحزب لسببين اثنين، أولهما حسب الرسالة التي توصل الموقع بنسخة منها:"كونه يريد التفرغ لأعمال أخرى دراسية و علمية لا تسعفه لخلطها بغيرها"، و ثانيها:" أن له بعض التحفظات و الملاحظات في الجانب التصوري و الممارساتي للحزب، مضيفا أن قناعاته العقدية و الفلسفية لا تتماشى و إياها".

وفضل الأحمدي الصمت على البوح بتلك التحفضات خشية إثارة البلبلة، متمنيا كل الخير للغيورين على الوطن.