بديل- أحمد عبيد

كشفت مصادر نقابية عليمة، في شركة "اتصالات المغرب"، لـ"بديل"، عن إقدام مجلس إدارة الشركة، على تغييرات في عدة مناصب كبرى داخل الشركة، وفقا لطلب الفاعل الإماراتي الأول في الشركة.

وحسب تصريحات المصدر ذاته، طلب عدم ذكر اسمه، يوم الخميس 11 دجنبر /كانون الأول الجاري، أن التغييرات التي أجراها مجلس الإدارة، "أثارت حفيظة بعض الموظفين الكبار، حيث لم تتم ترقيتهم، على الرغم من أقدميتهم وخبرتهم، في الوقت الذي تم تعيين مهندسين جدد في مراكز مهمة في الشركة".

وعن طبيعة التغيرات الجديدة، أوضح المصدر، أنها همت تعيين حسن رشاد، محل رشيد مشهوري، على رأس إدارة الشبكات والأنظمة بالشركة، ويصير بذلك عضوا في مجلس إدارة الشركة، وذلك بتوصية من المساهمين الإمارتيين في الشركة.

وحسب المصدر ذاته، تجري تحضيرات نقابية، للخروج ببيان يعرب عن "استغرابهم إزاء المعايير الغريبة التي تمت بها التعيينات الجديدة من قبل مجلس إدارة الشركة".

وأسر المصدر في السياق ذاته، أن الأمر دفع موظفين فرنسيين كبار، يقدمون استقالتهم من أداء الخدمة داخل الشركة، بسبب "التعيينات الجديدة"، والكلام هنا على "جاني لوترو"، عضو مجلس الإدارة الجماعية المسؤولة عن التنظيم والشؤون القانونية، التي قدمت استقالتها من المنصب الذي كانت تشغله لأسباب قالت أنها "شخصية"، وهي من كبار الموظفين، ظلت في الشركة على الرغم من مغادرة الشركة الفرنسية "فيفادي".

الصورة من الأرشيف