بديل ـ الرباط

ظهر مؤخرا استاذ جامعي بكلية طنجة يدرس شعبة البيولوجيا، يقول إنه يملك طاقة غير عادية تساعده على علاج بعض الأمراض، وهو حسن الحفاري، 58 سنة يلقبه تلامذته بـ"مسمر العرب"، نظرا لقدرته على تنويم الأشخاص عبر الهاتف والتحكم في أحلامهم والسفر بهم إلى عوالم أخرى. حسب يومية "الأخبار" في عددها ليوم الجمعة 18 يوليوز.

و يعتبر هذا "الدجال"  ثاني شخص بعد مكي الصخيرات  يدعي أنه يمتلك طاقة خارقة تمكنه من علاج الأمراض المستعصية.

يزعم حسن، أنه يمتلك طاقة قوية تمكنه من تنويم الأشخاص وأيضا علاجهم عن طريق اللمس.  ويحكي حسن في معرض حديثه لـ"الأخبار" أنه منذ سن الخامسة اكتشف أهل الدوار الذي كان يعيش في "بركته"، إذ كان يضع يديه على الدابة فتشفى، وبعدما ذاع صيته في الدواوير الأخرى الواقعة ما بين الخميسات ووالماس، أصبح العديد من البدو يزورونه طمعا في "بركته" التي تسهم في شفائهم ودوابهم، حسبه. 

ويروي حسن أنه بعد مرور السنين وانتقال أسرته من البادية إلى عدة مدن نظرا لظروف عمل والده، نسيت أسرته موضوع "الطاقة" إذ كرس حياته فقط من أجل الدراسة. 

لكن بعض المقربين من حسن ظلوا يطلبون مساعدته في علاج بعض الأمراض كالبثور التي تظهر على الرقبة، إذ يضع القليل من"الملحة الحية" في لسانه وبعدها يضعها على البثور التي تختفي بعد مدة قصيرة. 

لكن سنة 2004 شكلت نقطة مفصلية في حياة أستاذ البيولوجيا، ويقول حسن: "بعد وفاة والدي تغيرت شخصيتي كثيرا إذ أصبحت أكتشف طاقة قوية في جسدي لم أشعر بها من قبل، فأنا أؤمن بأن هناك قوة منحني إياها الله". 

ويوضح حسن أنه يشعر بإشارات في رأسه تجعله يتنبأ بما يحدث في المستقبل، معقبا بأنه ليس بمشعوذ بل رجل علم.  

ويشرح حسن الحفاري أنه يستغرق بضع ثوان من التركيز لمعرفة صحة المرضى، وذلك عن طريق وضع يدهم في يده وإن اكتشف أنهم يعانون مشاكل صحية يساعدهم على العلاج كما ينصحهم باستشارة الطبيب.