بديل-  الرباط

تعرض الطالب المعتقل و المضرب عن الطعام، ياسين المسيح، لحالة إغماء مع تقيؤ الدم داخل قبو "محكمة الإستئناف" بفاس، موازاة مع تقديمه هو و رفاقه أمام ذات المحكمة.

و أفادت مصادر من المحكمة، أن ياسين المسيح لازال ممددا في حالة صحية حرجة، دون أية مساعدة أو رعاية صحية. بعد أن خاض بمعية رفاقه المعتقلين أزيد من 37 يوما في إضراب عن الطعام.

و في نفس السياق لا تزال عائلات المعتقلين، مرابطة أمام المحكمة منذ الساعات الأولى لصباح يوم الثلاثاء 16 شتنبر، للمطالبة بإطلاق سراح أبنائها.

و تضيف نفس المصادر، أن القوات العمومية تدخلت "بالعنف" لتفريق الحاضرين الذين رفعوا شعارات منددة بـ"الإعتقالات السياسية" في صفوف الطلبة، و جاء ذلك بعد صدور قرار المحكمة القاضي بتأجيل النطق بالحكم في حق الطلبة المحسوبين على فصيل "النهج الديموقراطي القاعدي" إلى غاية يوم 14 أكتوبر.

و كانت "لجنة المعتقل" بفاس عائلات المعتقلين قد بدأت "برنامجا نضاليا" تخلله اعتصام أمام المستشفى الجامعي بفاس، و مبيت ليلي أمام سجن "عين قادوس" و إضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة، تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية الأحداث التي أودت بحياة طالب من فصيل "التجديد الطلابي" المقرب من حزب "العدالة و التنمية".