طالبت اسبانيا، المغرب بالإعتراف بسيادتها على مدينتي سبتة ومليلية مقابل إيجاد حل للقاصرين المتوافدين على مراكز إيواء المدينتين، والذين وصلت أعدادهم مستويات قياسية.

ووفقا لما كشفته "القدس العربي"، فقد قال وزير خارجية اسبانيا، مانويل غاريا مارغايو، إن المغرب "لن يعترف إطلاقا بسبتة ومليلية كمدينتين اسبانيتين، إلا أنه لا بد من إيجاد حل لمعضلة الأطفال الذين يصلون الضفة الشمالية للمتوسط على متن قوارب الهجرة غير القانونية، ولا يرغبون في البقاء في مراكز الإيواء التي توفرها سلطات مدريد، وخاصة في مدينتي سبتة ومليلية".

واشار المسؤول الإسباني إلى أن الأمر ستطلب تعاونا مع السلطات المغربية، مؤكدا أن  القضية «مستعجلة وتتطلب تحركات عاجلة».

ولفت نفس المسؤول إلى أن وكشف المسؤول الاسباني، أن ملف سبتة ومليلية والأطفال الذين يصلون اسبانيا غير مصحوبين بعائلاتهم أو من يتكفل بهم، سيشكل نقطا من بين أخرى سيعرضها خلال اجتماع مجلس وزراء الخارجية والعدل في دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت صحيفة «20 دقيقة» الاسبانية، على موقعها على الأنترنت نقلا عن رئيس مدينة مليلة، خوان خوسي إيمبرودا، إن مراكز الإيواء الخاصة بالأطفال القاصرين بمدينة مليلية مليئة عن آخرها، وذلك جراء تزايد أعدادهم في العام المنصرم بنسبة وصلت 60 في المئة، حيث طالب السلطات المغربية بضرورة السماح لنظيرتها الاسبانية بإعادتهم من حيث جاؤوا، وذلك تطبيقا للاتفاقية القائمة في هذا الشأن بين مدريد والرباط.