بديل - الرباط

ذكرت تقارير إعلامية اسبانية، حسنة الإطلاع، ليلة الجمعة 06 فبراير /شباط الجاري، أن الأمن الاسباني، تمكن من كشف عناصر مافيا تهريب البشر صوب اسبانيا.

وقالت وكالة الأنباء الاسبانية الرسمية "إيفي"، أن الشرطة الاسبانية، أوقفت 10 أشخاص من المغرب والجزائر، تزعم أنهم "المنظمين الرئيسيين لعمليات التهجير السري بواسطة الزوارق صوب اسبانيا".

وأشارت المصادر الإعلامية، إلى عملية القبض على المنفذين الرئيسيين لعمليات تهريب البشر من إفريقيا، صوب إسبانيا وإيطاليا، جاءت بعد تحريات طويلة، من قبل الأمن وبتنسيق مع الشرطة الدولية "الأنتربول".

ونقلت وكالة "إيفي" الاسبانية، عن تحريات الشرطة الاسبانية، أن مافيا التهريب، كانت تتقاضى أجر 600 يورو للفرد، مقابل ضمان تهجريه صوب لضفة الأوروبية، عبر اسبانيا أو إيطاليا.
وعن جنسيات المهجرين، تقول المصادر ذاتها، أنهم مغاربة وجزئريين، ثم أفارقة، من بلدان جنوب الصحراء.
وتأتي هذه الأنباء، في سياق استنفار الشرطة الدولية "الأنتربول"، من أجل معرفة من الذي يقف وراء عمليات التهريب الدولية للبشر والمخدرات والأسلحة عبر الحدود، لاسيما بين شمال أفريقيا وأوروبا.