بديل ــ وكالات

رفعت وزاره الداخلية الاسبانية، اليوم الخميس 8 يناير، حالة التاهب الأمني القصوي الى المستوى الثاني، تحسبا لهجمات ارهابية، علي خلفية مقتل 12 شخصا جراء هجوم مسلح استهدف مجلة “شارلي ايبدو” الأسبوعية الساخرة في باريس، أمس الأربعاء.

 وشدّدت اسبانيا التدابير الامنية في كل من محطات الميترو، والمطارات، ومحطات توليد الطاقة، ومراكز البنية التحتية، تحسبا لوقوع هجمات ارهابية، ورفعت مستوى التأهب الأمني من المستوي الثالث الى الثاني.

وأوضح وزير داخلية اسبانيا “فرنانديز دياز”، اليوم الخميس، ان زيادة التدابير الامنية في البلاد ستستمر حتى الوصول إلى نتائج التحقيق في الهجوم الذي وقع بباريس، مشيرا إلى أن كل من فرنسا، والولايات المتحدة الامريكية، وبريطانيا، واستراليا اتخذت التدابير المماثلة.