قاطع أساتدة التعليم الإعدادي، يوم الإثنين 22 يونيو عملية تصحيح الامتحان الاشهادي، للسنة التاسعة إعدادي، بمراكز التصحيح بكل من سيدي يحيى وسيدي سليمان، التابعان لنيابة إقليم سيدي سليمان.

وعزا الأساتذة هذا القرار إلى كونهم لم يتوصلوا بمستحقاتهم المادية المتعلقة بعملية تصحيح الامتحان الاشهادي برسم دورة يونيو 2014.

وأصدر الأساتذة بيانا استنكاريا مصحوبا بعريضة تحمل توقيعاتهم، وذلك بعد فشل حوارهم مع النائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية.

وحمل الأساتذة كامل المسؤولية في عدم صرف المستحقات إلى النائبة الإقليمية، مؤكدين عزمهم على الدخول في أشكال نضالية تصعيدية في قادم الأيام إلى حين تحقيقهم لجميع المطالب.