بديل- وكالات

أقرت مصادر بالجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، بفقدان أحد الجنود الأحد الماضي، مرجحة مقتله، وذلك خلال مواجهات مع فصائل فلسطينية في غزة، في وقت ارتفع قتلى القوات الإسرائيلية إلى 27 جنديا وضحايا القصف الإسرائيلي إلى 585 فلسطينيا.

ونقلت عدة وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر بالجيش قولها إن جنديا فقد في المواجهات بحي الشجاعية قبل يومين، إلا أنها لم توضح إن كان الجندي هو نفسه الذي كانت حركة حماس قد أعلنت أسره.

وقالت القناة العاشرة التلفزيونية الإسرائيلية إن الجيش يعتقد أن الجندي قتل مع ستة جنود آخرين في هجوم على مركبة مدرعة الأحد الماضي، ولكن لم يتم التعرف سوى على ست جثث.

وكانت الحركة قالت الاثنين إن مسلحيها أسروا جنديا إسرائيليا خلال المواجهات، مشيرة إلى أنه يدعى شاؤول آرون وعرضت بطاقة هويته ولكنها لم تنشر صورته في الأسر.

إلى ذلك، أعلن الجيش مقتل جنديين في معارك مع الفصائل الفلسطينية في غزة، في حين قتل 12 فلسطينيا بغارات إسرائيلية فجر الثلاثاء، مما رفع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 583 شخصا.

وفي اليوم السادس عشر من الهجوم على القطاع، قتل 12 فلسطينيا في سلسلة غارات شنها الطيران الإسرائيلي على دير البلح وخانيونس ومخيم النصيرات، حسب السلطات الصحية بغزة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، أن عدد ضحايا الهجوم على غزة ارتفع بعد غارات الثلاثاء إلى "585 شهيدا و3640 جريحا"، معظمهم من المدنيين خاصة الأطفال والنساء.

وبالتزامن مع الغارات، واصلت الدبابات الرابضة قرب الحدود مع القطاع القصف المدفعي، وسط استمرار المواجهات بين مجموعات تنتمي إلى مختلف الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائيلي.

وأسفرت تلك المواجهات الاثنين عن 9 جنود إسرائيليين، حسب بيان للجيش، ليبلغ عدد الجنود الذين قتلوا منذ بدء الهجوم البري مساء الخميس الماضي إلى 27 عسكريا، وعشرات الجرحى.

وفي المقابل، قتل في معارك الاثنين عدد من المسلحين الفلسطينيين، وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه تمكن من قتل "أكثر من 10 إرهابيين"، حاولوا التسلل إلى إسرائيل عبر نفق شرق غزة.