لم تصدر السلطات السعودية حتى الخميس لائحة تفصيلية بجنسيات الحجاج الذين لقوا حتفهم على إثر حادث التدافع في مشعر منى، بالقرب من مكة المكرمة، في 24 أيلول/سبتمبر، والذي أدى إلى مقتل 769 حاجا على الأقل، بحسب الرياض.

لكن عدة دول أكدت عدد رعاياها الذين قضوا في الحادث بعد تأكيد هوياتهم، فيما ما زال العشرات مفقودين.

ولدى جمع الأرقام التي أعلنتها الدول فإن الحصيلة ترتفع إلى 1051 قتيلا.

وقال وزير الأوقاف المصري، اليوم الأحد، إن عدد الحجاج المصريين الذين توفوا في حادث التدافع بمنى ارتفع إلى 138، وأضاف محمد مختار جمعة، والذي كان يترأس بعثة الحج المصرية الرسمية، في مؤتمر صحفي بالقاهرة، إن عدد المفقودين المصريين في الحادث بلغ 96 حالة فضلا عن 17 مصابا.

وعلى مدى تسع سنوات لم تقع حوادث كبرى في الحج فيما اعتبر نجاحا حظي بإشادة واسعة، بعد فترة بين عامي 1990 و2006، كانت شهدت حوادث تدافع وحرائق، كل عامين أو ثلاثة أعوام، سقط فيها مئات القتلى.