أعلنت الشرطة الأمريكية أن منفذي أسوأ عملية إطلاق النار منذ ثلاث سنوات في الولايات المتحدة أودت بحياة 14 شخصا في سان برناندينو بكاليفورنيا، هما رجل وامرأة (28 و 27 عاما) وقد قتلا. وقال قائد الشرطة في المدينة جارود بورغوان إن الرجل يدعى سيد فاروق وهو مواطن أمريكي (28 عاما) وكان برفقة امرأة تدعى تشفين مالك ولم تعرف جنسيتها.

وقال مسؤول في الشرطة الفدرالية في وقت سابق، هو ديفيد بوديش خلال مؤتمر صحافي في سان برناردينو التي تقع إلى شرق لوس أنجلس " أعلم أن أحد أهم الأسئلة سيكون "هل يتعلق الأمر بالإرهاب؟" ولكن لا أريد أن أقول بعد ما إذا كنا واثقين من ذلك".

وأضاف "نعمل مع الأخذ بالاعتبار هذه الإمكانية. لقد أعدنا تقييم بعض الأمور في تحقيقنا. إنها إمكانية ولكن لا نعرف بعد" مشيرا إلى أن التحقيق ما زال جاريا وهو معقد بسبب المحيط الذي يغطي مكان إطلاق النار والأماكن المتعلقة بالتوقيفات والمداهمات".

ومن جهته، قال جارود بورغوان، قائد الشرطة في مدينة سان برناردينو "بالنسبة للمشتبه بهما اللذان قتلا فهما رجل وامرأة".

وأضاف "كانا يرتديان سترة واقية من الرصاص وكان كل منهما مسلحا ببنادق هجومية وبمسدسات. وكانت هناك أيضا عناصر حساسة حول السيارة" التي كانا يستقلانها كما لم يستبعد إمكانية أن يكون معهما متفجرات.