ارتفع عدد المتابعين في ملف تعذيب موقوف انتهى بموته، إلى 15 أمنيا، ثمانية منهم يوجدون رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن عكاشة، فيما ستة توبعوا في حالة سراح.

وبحسب ما أوردته يومية "الصباح" لعدد يوم الخميس 5نونبر، فإن المتابعين الستة الجدد، ضموا إلى ملف الأمنيين المعتقلين، ونسبت إليهم بدورهم تهم تتعلق بمسؤوليتهم في ما تعرض له الهالك من عنف، داخل مصلحة الأمن الشيء الذي أدى إلى وفاته، وأيضا بعدم التبليغ.

وأوضحت اليومية، أن متابعة الأمنيين الستة الجدد، جاءت إثر الأبحاث التي تواصلت رغم تقديم المجموعة الأولى، المكونة من تسعة رجال أمن بينهم عنصران من البلير، والذين أحيلوا على قاضي التحقيق لدى استئنافية المدينة، ليودع ثمانية منهم السجن فيما متع تاسعهم بالسراح وفق المراقبة القضائية.