بديل ـ أ ف ب

أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن عدد اللاجئين السوريين الذين فروا من بلادهم هربا من النزاع الجاري فيها تخطى ثلاثة ملايين.

 وأعلنت المفوضية العليا للاجئين، التابعة للأمم المتحدة، في بيان أن "أزمة اللاجئين السوريين المتفاقمة تخطت اليوم رقما قياسيا جديدا قدره ثلاثة ملايين" لاجئ، مشيرة إلى أن هذا العدد لا يشمل مئات آلاف السوريين الذين فروا من البلاد ولم يتم تسجيلهم على لوائح اللاجئين.

وقالت المفوضية إن عدد اللاجئين السوريين المسجلين كان يبلغ مليوني شخص قبل أقل من سنة، متحدثة عن ظروف "مزرية في داخل البلاد" لتفسير هذا الارتفاع الكبير في عدد اللاجئين الذين دخلت غالبيتهم إلى دول مجاورة، حيث يستضيف لبنان 1,14 مليونا والأردن 608 ألاف وتركيا 815 ألفا.

وأكدت المفوضية أن حوالى 40% من اللاجئين يقيمون في مراكز أوضاعها سيئة.

وعن الوضع السوري، أشارت المفوضية إلى أن "مدنا سكانها مطوقون وجائعون ويستهدف فيها المدنيون أو يقتلون بشكل عشوائي".

وأدى النزاع في سوريا إلى مقتل أكثر من 191 ألف شخص منذ اندلاعه في آذار/مارس 2011.

وإلى جانب اللاجئين، أدت أعمال العنف إلى نزوح أكثر من 6,5 مليون نسمة داخل البلاد ما يعني أن حوالى 50% من السوريين اضطروا لمغادرة منازلهم، بحسب المفوضية العليا.