ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي شنه مسلحون على ثلاثة فنادق في "غران باسام" شرق أبيدجان في كوت ديفوار إلى 18 قتيلا منهم 15 مدنيا، و3 قتلى من أفراد القوات الخاصة و33 مصابا.

وقال وزير داخلية الكوت ديفوار حامد باكايوكو، أن عدد ضحايا الهجوم الذي شنه متشددون على منتجع ساحلي في البلاد ارتفع إلى 15 قتيلا مدنيا وثلاثة قتلى من أفراد القوات الخاصة و33 مصابا.

وقال في ختام اجتماع وزاري أن ثلاثة مهاجمين اقتحموا المنتجع في بلدة غراند بسام، شرق العاصمة التجارية ابيدجان قتلوا كذلك.

وكان رئيس كوت ديفوار الحسن وتارا، قد أعلن في وقت سابق أن الهجوم الإرهابي الذي استهدف أمس المنتجع السياحي الشهير "غراند بسام" بشرق أبيدجان أسفر عن مقتل 14 مدنيا وعسكريين اثنين إلى جانب مصرع ستة من المهاجمين.

وتجدر الإشارة إلى أن كل من وزير الداخلية محمد حصاد، والمدير العام للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني عبد اللطيف الحموشي سافرا إلى العاصمة الإيفوارية أبيدجان بأوامر ملكية من أجل مساعدة الكوت ديفوار في التحقيق