قتل 107 أشخاص على الأقل وأصيب 238 آخرون بجروح في سقوط رافعة في المسجد الحرام بمكة المكرمة في غرب السعودية. وكانت حصيلة سابقة للدفاع المدني على تويتر أفادت بمقتل 87 شخصا.

وكان الدفاع المدني أشار إلى تساقط أمطار "متوسطة إلى غزيرة"، وأظهرت صور تم تناقلها على شبكات التواصل الاجتماعي مخلفات صاعقة قد تكون أصابت الرافعة ما أدى إلى سقوطها.

وصرح أحمد بن محمد المنصور، المتحدث باسم رئاسة شؤون المسجد الحرام، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية أن قسما من الرافعة سقط عند الساعة 17,10 مساء (14,10 تغ) "نتيجة العواصف الشديدة والرياح القوية والأمطار الغزيرة".

وقال عبد العزيز الناقور، الذي أشار إلى أنه يعمل في المسجد، إنه شاهد الرافعة تقع بعد أن ضربتها صاعقة.

وأضاف الناقور "لولا جسر الطواف لكانت الإصابات والخسائر في الأرواح أسوأ"، في إشارة إلى الممر المسقوف المحيط بالكعبة والذي اصطدمت به الرافعة عند سقوطها.

وأمر أمير مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بفتح تحقيق في الحادث.

وأظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي جثثا غارقة في الدماء في القسم الذي هوت فيه الرافعة على سطح المسجد.

وأظهر تسجيل عرض على يوتيوب أشخاصا يصرخون ويركضون بعيد سماع دوي كبير. كما تشاهد سحابة كبيرة من الغبار في التسجيل.

ويأتي الحادث في الوقت الذي يستعد فيه مئات آلاف المسلمين من مختلف أنحاء العالم لأداء فريضة الحج.

أعلنت وكالة أنباء السعودية الجمعة أن قرابة 800 ألف حاج وصلوا إلى السعودية لأداء فريضة الحج.