أعلنت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، أنها قررت الزيادة في سعر الجرائد اليومية، بدرهم واحد حيث سيبلغ ثمنها ابتداء من يوم الإثنين 4 ماي، أربعة دراهم.

وأكدت الفيدرالية عبر بيان لها،  أن قرارها هذا جاء رغبة منها في "الحفاظ على الاستمرارية و التعدد و القدرة على القيام بالوظيفة المجتمعية للصحافة المغربية و الحفاظ على مناصب الشغل".

ومن بين الأسباب الأخرى التي عللت بها الفيدرالية هذه الزيادة كون "الدعم العمومي المقدم للصحافة الوطنية هزيلا جدا، وكلفة إنتاج الأخبار تعتبر أغلى بكثير من ثمن بيعها، الشيء الذي أفضى إلى اضطرار العشرات من العناوين الصحافية المغربية إلى إغلاق أبوابها".

وضيف نفس البيان أن "أزمة الصحافة الورقية في العالم كانت لها آثار وخيمة على اقتصاد الإعلام المكتوب مما جعل العديد من العناوين ذات التاريخ العريق تغلق أبوابها، و لما وصلت هذه الأزمة إلى المغرب، كانت لها آثار أقوى نظرا للإختلالات الهيكلية التي ظلت تعاني منها الصحافة المغربية و خصوصا فيما يتعلق بالضعف الكبير للقراءة و للقراءة المجانية للصحف و للمنافسة غير المتكافئة في سوق الإشهار”.