أعلنت وزارة الحكامة والشؤون العامة، ضمن بيان لها، أن أسعار السجائر المسوقة في المغرب ستعرف ارتفاعا ابتداء من يومه الاثنين فاتح يونيو، حيث أصبح ثمن علبة “كازا” هو 11 درهما ، بينما حدد سعر “أولمبيك” في 13 درهما بدل 12 درهما سابقا.

وتضمنت اللائحة، التي نشرت في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، أنواعا جديدة من التبغ المصنع، شرع في تسويقها يوم الاثنين، من قبيل السجائر الشقراء “دانهيل” و”فوك”، المسوقة من قبل الشركة الأمريكية”بريتيش طوباغو”، ومنتوجي التبغ في أكياس “روثمانس”و”لاكي سترايك”.

وحسب ما ورد في الجريدة الرسمية، فإن بعض الشركات غيرت من أسماء منتجاتها، على غرار منتوج “نيكست” الذي أضحى اسمه نيكست أزرق، و”ماركيز بوكس لايت”، الذي غير اسمه إلى اسم “ماركيز لايتس”، والشيء نفسه ينطبق على أنواع من المعسل الذي يستعمل في النرجيلة.

كما اعتمدت شركات التبغ تقنية جديدة للرفع من مبيعاتها في السوق المغربية من خلال رفع مبيعاتها في السوق من خلال منتوجاتها، خصوصا التي تحمل علامة “روتمان” في علب من 100 و200 سيجارة، بسعر يتراوح بين 100 درهم و200، معززة بمنتوجين جديدين من العلامة نفسها، بسعر أقل لا يتجاوز 20 درهما.

وفيما تستعد الشركة المغربية للتبغ لإنهاء التعاقد مع شريكها “فيليب موريس” شهر دجنبر القادم، مقابل الحفاظ على استعادة حصصها في السوق عبر دعم تسويق علامتها “ماركيز” الشعبية، تحديدا علبة “ماركيز غولد” التي تحوي 100 وحدة بسعر 95 درهما.