بديل ـ ياسر أروين

أجلت المحكمة الإبتدائية بسيدي سليمان جلستها التي انعقدت صباح يوم الثلاثاء 11 نونبر ، حول الملف الذي "يُتابع" فيه ادريس الراضي رئيس الفريق الدستوري بمجلس المستشارين، ورئيس المجلس الإقليمي لعمالة سيدي سليمان، رفقة طبيب بسيدي يحيي الغرب ومدير ديوانه وشاهدين.

وعلم موقع "بديل" من مصادر محلية أن الجلسة أجلت إلى تاريخ 16 من الشهر المقبل، نظرا لتخلف ادريس الراضي وعدم حضوره للجلسة، في ظل أنباء عن عدم قبوله الحضور إلى قاعة المحكمة، حسب تعبير المصادر.

وأضافت ذات المصادر، أن دفاع الزميلين الصحفيين جواد الخني وسعيد بندردكة، شدد على ضرورة السهر على تبليغ المعني بالأمر، مع اتخاذ كافة السبل والطرق القانونية في ذلك، حتى تأخذ العدالة مجراها.

هذا و كان  "بديل" سباقا لنشر خبر تقديم الزميلين شكاية مباشرة ضد الراضي، يتهمانه من خلالها بـ " الإدلاء ببيانات كاذبة وادعاء وقائع غير صحيحة لمغالطة العدالة، من أجل الإيقاع بشخص في السجن واقحامهما في استقطاب شهود زور وشهادة طبية مزورة وتمكين من شهادة طبية والمتاجرة فيها والمشاركة في ذلك مع عدم التبليغ عن وقوع جريمة يعلم بعدم حدوثها".