بديل ــ الرباط

أرجعت السلطات الأمنية بالعيون، اختفاء خمسة عشرة شابا مغربيا بالمدينة، إلى "حادث غرق" إثر عملية هجرة سرية لجزر الكناري الإسبانية، وذلك ردا على احتجاجات أهالي المختفين، الذين طالبوا في وقفة أمام إستئنافية العيون، السلطات بـ"الكشف عن مصير أبنائهم المختطفين" على حد تعبيرهم.

رد السلطات الأمنية، لم يستسغه أهالي الضحايا، مما دفع بأمهاتهم إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر محكمة الاستئناف، للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهن، الأمر الذي حال دونه تدخل السلطات الأمنية التي "منعت المسيرة من الإقتراب من مقر المحكمة قصد الاحتجاج"، حسب مصدر حقوقي مطلع.

الصورة من الأرشيف.