أسفر اختفاء غامض لوثائق رسميَّة، عن حرمان مئات الموظفِين في قطاع التعليم من الترقيَة.

وأوردت يومية "المساء"، في عددها ليوم الثلاثاء 14 يوليوز، أنَّ الأوساط النقابيَّة لم تقتنع بقول وزارة التربية الوطنيَّة إنَّ عدم التوصل بعدد من الشهادات الجامعية وراء عدم الترقية.

وأوضحت اليومية ذاتها، أنَّ الموظفِين يؤكدُون تسلِيم الشهادات، لكن يبدُو أنه تم إخفاؤها كي تتهرب الحكومة من معالجة كل الملفات ذات التكلفة الماليَّة، حسب قولهم.