بديل ـ اسماعيل الطاهري

تعرضت عضو في حزب النهج الديمقراطي الى الإختطاف في طنجة مساء الأحد27 أبريل من طرف أشخاص يشتبه بهم من "عناصر الشرطة" مساء الاحد27 أبريل، قبل رميها خارج المدينة على بعد12 كلمتر بعد ساعتين من التعنيف والتعذيب. وأفاد مصدر مطلع أن اختطاف وفاء شرف تم مباشرة بعد انتهائها من المشاركة في وقفة احتجاجية نظمتها تنظيم "مجالس عاملات وعمال مدينة طنجة؟" قبل أن يباغثها المعنيون وأركبوها سيارة بالقوة.

وقال مراد الصابري، الكاتب المحلي لشبيبة النهج الديموقراطي بطنجة، لموقع أنوال بريس "إن وفاء في حالة صعبة وقد تم التخلص منها في منطقة جزناية التي تبعد عن المكان الذي اختطفت منه ما يقارب 12 كلم وقد عبر الصابري عن ادانته لهذا “الاختطا".

وكان تنظبم "مجالس عاملات وعمال مدينة طنجة" نظم وقفة احتجاجية بساحة التغيير ببني مكادة بطنجة ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ" ﺍﺣﺘﺮﺍﻡ ﻛﺮﺍﻣﺔ ﻭﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺎﻣﻼﺕ ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﻣﻤﻜﻦ ﺑﺎﻟﻮﺣﺪﺓ ﻭﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻭﺍﻟﻜﻔﺎﺡ "للإحتجاج على ما تعرفه "ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻭﻣﺠﻤﻞ ﺍﻟﺸﻐﻴﻠﺔ ﻫﺠﻮﻣًﺎ ﺷﺮﺳًﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻭﺍﻟﻤﻜﺘﺴﺒﺎﺕ كالﺘﺴﺮﻳﺤﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ وعدم احترام الحد الأدنى للأجور..." حسب بيان لهذا التنظيم يتوفر الموقع على نسخة منه.

وعبرت الناشطة الحقوقية سناء السرغيني عن تضامنها مع ضحية الإختطاف وكتبت في صفحة وفاء شرف على الفايسبوك:" كل التضامن مع الرفيقة وفاء شرف العضوة في مكتب الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي تعرضت هذا المساء للإختطاف و الإعتداء الجسدي و اللفظي في سيارة شرطة لمدة ساعتين، أشد على يدك بحرارة رفيقتي و أقول أن قمعهم لن يرهبنا وأننا على الدرب سائرون درب النضال من أجل الكرامة و الحرية و المساواة والعدالة الإجتماعية ، وأننا لن نقبل بترهيب وتعديب المناضلين والمناضلات الشرفاء فتضامني معك غير مشروط، لن نسمح للمخزن بالعودة بنا إلى سنوات الرصاص".