تسود حالة من الإحتقان الشديد بين المدير المركزي للمستشفى الجهوي بتطوان وعدد من الأطباء العاملين به خاصة بعد أن لجأ المدير إلى النيابة العامة في مواجهة طبيب النساء والتوليد بزعم أن هذا الطبيب لم يقدم إسعافات ضرورية لمريضة.

واعتبرت "النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام" (المكتب المحلي بتطوان)، ما أقدم عليه مدير المستشفى "سابقة خطيرة" و"سلوك متهور" و"غير مسؤول"، موضحة النقابة، في بيان لها توصل الموقع بنسخة منه، أن المدير كان أحرى به أن يتصل هاتفيا بالطبيب ويسأل عن سبب تأخره، بل وأن يؤمن نقله  إلى المستشفى كما يلزمه بذلك " القانون  المنظم الإلزامية خارج أوقات العمل"، مضيفا البيان أنه بذل كل هذا سارع المدير، "وفي تخط سافر للقانون الإداري"  إلى الإتصال بالنيابة العامة دون الإتصال بالمندوب الإقليمي للصحة ولا المدير الجهوي.

واستنكر المكتبان الجهويان للنقابة في الفنيدق وتطوان والمضيق ما وصفاه بـ"التصرف غير المبرر"، شاجبين بشدة ترويج المدير "لمغالطات كاذبة للتستر على أخطائه في حق الجسم الطبي، من قبل رفض طبيب النساء والتوليد الحضور إلى المستشفى، بينما كان هذا الاخير قد عاين حالة المريضة صباحا وهو من قرر إجراء عملية ولادة قيصرية وقائية ليلا، بعيدا عن حالة استعجالية" .

واعتبرت النقابة ما قام به المدير مجرد "مسرحية الغاية منها التنصل من مسؤوليته اتجاه ما وصل إليه الوضع الصحي بالمستشفى"، مؤكدة على أن "كرامة الطبيب خط احمر لا يقبل خدشها في إطار  تصفية حسابات شخصية أو مزايدات سياسوية".

وطالبت النقابة وزير الصحة بـ"احترام مساطر تعيين ذوي الكفاءات والتجربة في المناصب الحساسة".

يشار إلى أن الموقع تعذر عليه أخذ رواية المدير.