بديل ــ ياسر أروين

استهجنت لجنة "المتابعة الوطنية للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان" التابعة لـ "الإتحاد المغربي للشغل"، ما وصفته بالتعاطي اللامسؤول مع قطاع الصحة، القطاع الحيوي والاجتماعي بامتياز، وكذا الزج به في متاهات "البوليميك".

وفي بيان للنقابة المذكورة رفض الأطباء والصيادلة ومجمل العاملين بالقطاع الصحي، "تسريبات" وزير الصحة الهادفة إلى تحميل العاملين في القطاع، مسؤولية قصور المنظومة الصحية وتبعات السياسة الحكومية الفاشلة في النهوض بالقطاع ليكون في مستوى التطلعات.

كما نبه البيان إلى ما أسماها " تداعيات هذه الحملة المغرضة على صورة القطاع المهزوزة أصلا" واعتبرها موجهة لهجره، كما نبه إلى خطورتها (التداعيات) على سلامة وأمان العاملين فيه وظروف العمل برمتها.

وطالبت النقابة من خلال بيانها الذي يتوفر الموقع على نسخة منه، الوزارة بوقف الشحن ضد أطرها والاهتمام بالموارد البشرية والمالية والبنيات والتجهيزات الضرورية، وتوفير الأطر الصحية التي هي أساس نجاح أي سياسة صحية بالأعداد الكافية بقدر يستجيب لمعايير الجودة، على حد تعبير البيان.