كشف الفنان المصري الكبير، جميل راتب، أنه تعرض لإهانة شديدة، خلال الدورة الـ27 من مهرجان قرطاج السينمائي من طرف إدارة الفندق الذي كان يقيم به في تونس بمناسبة المهرجان.

وأوضح راتب، أن تعرض للاحتجاز رغبة من إدارة الفندق في أن يدفع تكاليف إقامته على عكس ما تم الاتفاق عليه مع ادارة المهرجان، حيث تم الاتفاق على أن تكون الإقامة على حسابهم وهو المتعارف عليه في كل المهرجانات الفنية أيضا.

وعبّر جميل راتب عن استيائه الشديد مما حدث معه هناك، ومعاملة إدارة قرطاج السينمائي له بصورة لا تليق باسمه ولا تاريخه الفني، حيث أكد أنه تعرض لموقف غير لائق على الاطلاق حينما تم حجزه ومنع مغادرته الفندق الذي أقام به خلال استضافته بالدورة الـ27 من مهرجان قرطاج السينمائي وذلك لعدم دفع تكاليف إقامته هو ومرافقه في الفندق.

وأضاف راتب أنه صمم على موقفه بعدم دفع أي أموال، لأنه كان متفق على هذا مع إدارة المهرجان منذ البداية حينما اتصلوا به لدعوته لحضور المهرجان.

وأشار راتب إلى أن وزير الثقافة التونسي، اعتذر له عما بدر من إدارة المهرجان وتكفل بجميع المصاريف اللازمة مع إهدائه باقة من الورود وعدد من الكتب والروايات عن الثقافة والفن تقديرا لتاريخه الفني الكبير قبل مغادرته من مطار تونس.