قال مسؤولان أمنيان يوم الثلاثاء 17 نونبر، إن السلطات المصرية تحتجز اثنين من موظفي مطار شرم الشيخ الدولي يشتبه بأنهما ساعدا من زرعوا قنبلة على الطائرة الروسية التي سقطت في شبه جزيرة سيناء نهاية الشهر الماضي، وفقا لما ذكرته "رويترز".

من جانبه، قال رئيس جهاز الاستخبارات الروسية "أف أس بي" ألكسندر بورتنيكوف الثلاثاء أن "عملا إرهابيا" تسبب بتحطم طائرة الإيرباص التابعة لشركة متروجيت في سيناء، وأوقعت 224 قتيلا في 31 تشرين الأول/أكتوبر، وقد توعد بوتين بالعثور على المسؤولين.

وفي نفس السياق ذكرت وكالة "فرانس بريس"، أنه ووفق ما جاء في بيان نشره الكرملين فإن بورتنيكوف أعلن للرئيس فلاديمير بوتين "يمكننا القول أن الأمر يتعلق بعمل إرهابي"، موضحا أن "عبوة ناسفة يدوية الصنع بقوة توازي كيلوغراما واحدا من الـ"تي أن تي" انفجرت خلال الرحلة".

وتوعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء بالعثور على المسؤولين عن إسقاط الطائرة الروسية في سيناء "أينما كانوا"، ومعاقبتهم.

وصرح بوتين "هذا حدث سيطبعنا إلى الأبد لكنه لن يمنعنا من العثور على المجرمين ومعاقبتهم"، مضيفا "علينا القيام بذلك بدون تأخر وتحديد هوياتهم... سنعثر عليهم أينما كانوا في العالم وسنعاقبهم"، متحدثا خلال اجتماع في الكرملين ليل الإثنين-الثلاثاء مع كبار المسؤولين العسكريين وفي أجهزة الاستخبارات ووزير الخارجية سيرغي لافروف.