بديل ـ الرباط

وجد محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، نفسه في وضع لا يحسد عليه، حينما انتقده بشدة عدد من سكان جماعة تغرامت القروية بالفحص أنجرة ولاية طنجة، خلال اللقاء التواصلي الذي عقده حزب "العدالة والتنمية".

 

وعبر هؤلاء عن سخطهم وتخوفهم من الإجراءات العملية التي استبقت عمليات تحديد الملك الغابوي، التي أطلقتها الإدارة الإقليمية للمياه والغابات منذ 20 غشت الماضي، من أجل تحفيظ أكثر من 6000 هكتار من الأراضي التي يقول السكان المتضررون إنها جماعية، بحسب ما جاء في يومية "الأخبار" في عددها ليوم الإثنين 10 نونبر.

وطالب المتدخلون في اللقاء نفسه، بالكشف عن نتائج تقرير الوفد البرلماني عن حزب "العدالة والتنمية" الذي زار مقالع منطقة تغرامت التسعة، شهر ماي الماضي، بعد ما وعدوا الساكنة بإيجاد حل عاجل للمشاكل البيئية التي باتت تتسبب فيها هذه المقالع المستغل أغلبها خارج الإطار القانوني.