بديل ـ ياسر أروين

خرجت ساكنة مدينة تاهلة يوم الأحد 26 من الشهر الجاري في حركة احتجاجية وصفت بالقوية، ضد غلاء فواتير الماء والكهرباء، حيث جاب المحتجون الشارع الرئيسي بالمدينة.

ومن المنتظر حسب مصطفى خطار، عضو "لجنة الساكنة" أن تنظم مساء اليوم الإثنين، مسيرة شعبية حاشدة اتجاه باشوية المدينة، انطلاقا من الساعة الخامسة مساء، تعبيرا من الساكنة عن رفضها المطلق لسياسات الحكومة الهادفة إلى "استنزاف جيوب المواطنين"، حسب تعبيره.

هذا وتعرف تاهلة احتجاجات مستمرة لليوم الخامس على التوالي، حيث تطالب الساكنة بإلغاء كل الزيادات، وتحمل رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران المسؤولية كاملة في ما يقع.

يذكر أن مسيرة يوم الأحد اختتمت بكلمة لـ "لجنة الساكنة"، حيث تم التأكيد من خلالها على المطالب الأساسية للسكان، واستنكار كل "الأساليب المخزنية الرامية إلى ترهيب المقهورين، لثنيهم عن مواصلة احتجاجاتهم المشروعة".