بديل ـ الرباط

قام مستفيدون من عملية بيع الفيلات الجماعية في آسفي، بالاحتجاج بمقر البلدية على الثمن التفضيلي الذي مررت به بلدية آسفي فيلا جماعية إلى شقيقة البرلماني إدريس الثمري، الذي يشغل أيضا مهمة نائب رئيس مجلس مدينة آسفي.

وحسب يومية "الأخبار" في عددها ليوم الإثنين 10 نونبر، فقد طالب هؤلاء بإعمال مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المستفيدين، وتعميم الثمن التفضيلي والاستثناءات التي استفادت منهما شقيقة المستشار والبرلماني الثمري عن حزب "العدالة والتنمية"، على كافة المستفيدين.

واستنكر مستفيدون من بيع الأملاك الجماعية في آسفي التسهيلات التي منحت في ظروف فاضحة لشقيقة برلماني «المصباح»، خاصة وأن المستفيدة فاطمة الثمري، لم تعد تربطها أية علاقة إدارية مع بلدية آسفي ولا تستغل الفيلا الجماعية كمقر رئيسي للسكن، لكونها مهاجرة مستقرة خارج التراب الوطني ولديها عمل بمدينة سان دوني الفرنسية.