بديل ــ الرباط

احتج العشرات من الأطر الطبية والممرضين، العاملين بمستشفى "الشيخ زايد" بالرباط، صباح يوم الخميس 15 يناير، للمطالبة بتحسين وضعيتهم واحتجاجا على "التنقيل" الذي طال نقابيين بعد تأسيسهم لمكتب نقابي بالمستشفى الجامعي المذكور.

وأفاد إطار من المستشفى لموقع "بديل"، أن الإدارة أقدمت على إلحاقهم (النقابيين) بالمؤسسة التابعة لمستشفى الشيخ زايد، مؤكدا على أن "التنقيل" إلى المؤسسة يمنح الحق لإدارة "الشيخ زايد" في ترحيل الموظفين إلى أي منطقة بالمغرب، وفق القوانين الداخلية.

ورفعت شعارات مطالبة بتحسين وضعية العاملين بالمستشفى الجامعي "الشيخ زايد"، وبتسوية أوضاعهم المالية، وكذا إرجاع النقابيين إلى مقرات عملهم الأولى، وبفتح باب الحوار مع المحتجين، من أجل الوصول إلى حلول للمشاكل العالقة بين الطرفين.

كما هدد المحتجون بتصعيد نضالاتهم، وتنظيم وقفة احتجاجية أخرى يوم غد (الجمعة 16 يناير)، بموازاة الدخول في اعتصام مفتوح، وتنظيم مسيرة انطلاقا من مستشفى "الشيخ زايد" نحو ولاية الرباط، لم يعلن بعد عن تاريخها.

يذكر أن أعضاء المكتب النقابي التابع لـ"ف.د.ش"، الذين تم "تنقيلهم" إلى المؤسسة التابعة لـ"الشيخ زايد"، رفضوا الإلتحاق بأماكن عملهم الجديدة، معتبرين إلحاقهم بالمؤسسة سلوكا انتقاميا، وردا على تأسيسهم لمكتبهم النقابي.