بديل ـ تارودانت

تظاهر صباح يوم الجمعة 27 فبراير أمام ابتدائية تارودانت العديد من ساكنة المدينة، موازاة مع الجلسة الثانية لمحاكمة الناشط الحقوقي عبد اللطيف بن الشيخ عضو "الهيئة المغربية لحقوق الإنسان" و رئيس التنسيقية الإقليمية لإقرار المواطنة الحقيقية بتارودانت.

ورفع المحتجون، خلال الوقفة التضامنية صورا للمعتقل و لافتات تطالب بإطلاق سراحه. من جهة أخرى امتلأت القاعة المحتضنة لجلسة المحاكمة عن آخرها و عرفت حضور أفراد من عائلة المعتقل. وأفاد عضو محامي عن الهيئة المغربية لحقوق الإنسان فرع اداومومن أن النيابة العامة رفضت ملتمس المتابعة في حالة سراح الذي تقدم به دفاع المتهم المكون من 11 محاميا و قررت تأجيل البث في الحكم ( للمرة الثانية) إلى جلسة يوم الجمعة المقبل 6 مارس بدعوى تخلف الجهات المشتكية عن الحضور.

وتجدر الإشارة إلى أن عبد اللطيف بن الشيخ متابع في حالة اعتقال بعدة تهم بناء على شكاية تقدم بها النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بتارودانت. و تأتي هذه المتابعة على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي خاضها تلاميذ القسم الداخلي بثانوية محمد الخامس للتعليم الأصيل ضد ما اعتبروه “سياسة التقشف و التجويع التي تنهجها إدارة المؤسسة في حقهم”.