بديل- ياسر أروين

التقى يوم أمس الإثنين 15 دجنبر بـ "لاس بالماس" فوق الأراضي الإيبيرية، وزير العدل الإسباني ورئيس غرفة المحكمة العليا بالمملكة المغربية، لتبادل الخبرات على مستوى "الأمن القضائي" وتطوير التعاون الإقتصادي بين المملكتين المغربية والإسبانية.

وافتتح الوزير الإسباني اللقاء بكلمة حول "الأمن القضائي" وأدواره المهمة، قبل أن يرد رئيس الوفد المغربي ويشدد على التحولات العميقة، التي عرفها المغرب في السنين الأخيرة، وكذا قربه من أوروبا مما جعله (المغرب) "يتوفر على أجواء صحية ومليئة بالفرص"، كما نقلت مصادر إعلامية إسبانية.

من جهته أكد وزير العدل الإسباني أن "الأمن القضائي" يعتبر "حجر الزاوية" في دعم تدويل الشركات، الضروري في أي تقارب اقتصادي، صناعي وتجاري بين المملكتين، وأن الإجتماع المذكور فرصة لتبادل الخبرات ووضع الأصبع على المشاكل المرتبطة بـ "الأمن القضائي".

كما اعتبر رئيس الوفد الإسباني (وزير العدل)، أن أفضل ميزان للتعرف على ما أسماها حرارة العلاقات الجيدة بين الدولتين الإسبانية والمغربية، يكمن في حجم الشركات العاملة في البلدين بشكل مشترك، وبتعاون ملفت.