يعقد قادة أحزاب المعارضة جتماعا عاجلا بمقر حزب "الاتحاد الاشتراكي" للقوات الشعبية بالرباط، بعد ظهور نتائج أولية للأصوات المفرزة والمعبر عنها تشير إلى سيطرة "البيجيدي" على مدينة فاس ومجموعة من المدن الكبرى الأخرى.

وذكرت مصادر إعلامية أن قادة المعارضة دعوا إلى هذا الاجتماع من أجل تدارس كيفية الرد والتعاطي مع هذه النتائج التي اعتبرها حزب "البام" أنها لم تكن ديموقراطية وأنه كان هناك تدخل سافر، محملا الحكومة في شخص رئيسها عبد الاله بن كيران ووزير الداخلية مسؤولية ما وقع.

وأضافت ذات المصادر أن شباط اتهم وزارة الداخلية بالتشطيب على ستة آلاف استقلالي من اللوائح الانتخابية بفاس.

وذكرت نفس المصادر أن أعضاء حزب "العدالة والتنمية" يحتفلون بفوزهم الكاسح بفاس بعد أزيد من 12 سنة من سيطرة شباط خصمهم اللذوذ على المدينة وكذا اكتساح مراكش والقنيطرة ومجموعة من المناطق الاخرى.