بديل- عن سكاي نيوز عربي

كشفت الولايات المتحدة، الجمعة، أن المباحثات بين واشنطن وأنقرة أحرزت تقدما على صعيد زيادة انخراط تركيا في الحرب على "تنظيم الدولة"، وذلك قبل عقد اجتماع للقادة العسكريين للتحالف الأسبوع المقبل.

وبعد زيارة مسؤولين أمريكيين كبيرين لتركيا، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماري هارف، للصحفيين إن تركيا "وافقت على دعم جهود تدريب وتجهيز المعارضة السورية المعتدلة".

وانهى الجنرال الأميركي المتقاعد جون آلن ومساعده بريت ماكغورك زيارة حساسة استمرت يومين لتركيا، في محاولة لاقناع أنقرة في الضلوع عسكريا ضد تنظيم الدولة الذي يهدد حدودها من مدينة كوباني بالكردية.

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كانت هذه المحادثات الأميركية التركية مع رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو ومسؤولين عسكريين قد حققت "تقدما"، ردت هارف بالإيجاب.

كما كشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية أن فريقا عسكريا أميركيا سيتوجه الأسبوع المقبل إلى انقرة لاجراء محادثات مع نظراء عسكريين أتراك لـ"مواصلة التخطيط عبر القنوات العسكرية".

وبعد الحديث عن التقدم في هذه المباحثات، أعلن مسؤول أميركي في مجال الدفاع أن القادة العسكريين في 21 بلدا عضوا في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا سيجتمعون الأسبوع المقبل في واشنطن،

وأكد أن أعلى جنرال في الجيش الأميركي، مارتن ديمبسي، وقائد منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى الجنرال، لويد أوستين، وجها دعوة "إلى اجتماع لأكثر من 20 قائدا عسكريا أجنبيا.. لبحث جهود التحالف في الحملة الحالية ضد تنظيم".

وسيعقد الاجتماع الاستثنائي الثلاثاء في قاعدة أندروز الجوية بضاحية واشنطن، على أن يضم ممثلين عن كل الشركاء الأوروبيين في التحالف بالإضافة إلى خمس دول عربية تقوم بدور نشط في الغارات الجوية ضد تنظيم الدولة.