بديل ــ ياسر أروين

اتهم نقابيون صحراويون ينتمون إلى "المنظمة الديمقراطية للشغل" قناة العيون الجهوية بـ"الإخلال بقواعد ضمان الطابع التعددي لتيارات التعبير"، أثناء بثها لبرنامج "حديث المدينة" حول أحداث إضراب 29 أكتوبر المنصرم.

ووفق شكاية موقعة باسم الكاتب المحلي للمنظمة المذكورة بتاريخ يوم الإثنين 5 يناير، مرفوعة إلى رئيس "المجلس الأعلى للإتصال السمعي البصري"، ويتوفر الموقع على نسخة منها، فالقناة الجهوية المذكورة "أقصت المنظمة، وقزمت" تصريحا لأحد قيادييها من الربورتاج" .

وتضيف الشكاية أن "التصريح تم بتره وبتثه القناة بدون تضمنه للمضمون الجوهري، ولم يتم إعطاء الحصة المسموح بها في عدد التصريحات، التي أعطيت لنفس النقابات بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء"، تقول الشكاية، التي أضافت "أن القناة لم "تصور محطة الإضراب وكذا اللقاء التواصلي المتعلق بالإضراب بالمقر على غرار باقي النقابات الأخرى".

من جهة أخرى أكدت الشكاية على أن "المنظمة الديمقراطية للشغل" بالعيون لها أحقية الصفة لرفع الشكاية، باعتبارها تندرج (المنظمة) ضمن الهيئات المشار إليها، في الفقرة الأولى من المادة الرابعة من القانون المنظم لهيئة السمعي البصري، تقول الشكاية.