اتهم حقوقيون وزير النقل والتجهيز السابق، الاستقلالي كريم غلاب، بالتسبب في عرقلة الاستثمارات بموانئ الجنوب من خلال اتفاقية أبرمها خلال ولايته الوزارية مع إحدى الشركات الإسبانية.

وحسب ما نقله مصدر حقوقي من مدينة طرفاية، لموقع "بديل"، " فإن الشركة التي فوت لها استغلال موانئ الجنوب بما فيهم ميناء طرفاية، بواسطة اتفاقية سابقة مع وزارة التجهيز والنقل في عهد غلاب، تعمل على عرقلة الاستثمارات بهذه الموانئ بإدعائها أنها الوحيدة التي من حقها الاستثمار بالموانئ ورفضها دخول أي مستثمر آخر إلى هذه الموانئ"، حسب المصدر.

وأكد المصدر الحقوقي، "أن الشركة الإسبانية كانت سببا في تأخير انطلاق الخط البحري السياحي والتجاري الذي يربط مدينة طرفاية بجزر الكناري، وهو الأمر الذي يؤثر بشكل سلبي على النمو الاقتصادي بالإقليم الذي يعتمد على المنتجات البحرية بشكل كبير في اقتصاده".

وأضاف متحدث "بديل"، أن وفدا عن مسؤولي السلطة المحلية المعينة والمنتخبة بمدينة طرفاية حل بالعاصمة الرباط يوم الاثنين 30 نونبر، للبحث عن سبل الوصول إلى حل لهذا المشكل، مع وزير النقل الحالي، عبد العزيز الرياح، وكذا معرفة التاريخ المرتقب لافتتاح الميناء الجديد الذي تم إنشاؤه بطرفاية وتأخر موعد انطلاقه".