أدانت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" بسبع عيون بـ"شدة" ما قالت انه "اعتداء تعرضت له المواطنة طامو بن عياد، فجر يوم الثلاثاء 21 يوليو، من طرف عون سلطة (مقدم) الذي هاجمها واعتدى عليها بالسب والشتم والضرب المبرح والرفس سقطت على اثره في غيبوبة ليتم نقلها على إلى قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بمدينة مكناس لتلقي العلاجات اللازمة".

واعتبر بيان صادر عن اللجنة التحضيرية لفرع "الجمعية بسبع عيون" اطلع عليه "بديل" (اعتبر) "أن هذا الحادث "سابقة خطيرة ترجع إلى عصور قد ولت، وخرق سافر لكل القوانين و المواثيق والعهود التي تنص على قدسية السلامة البدنية للمواطنين".

وأوضحت مصادر حقوقية في وقت سابق أن المواطنة طامو بن عياد، البالغة من العمر حوالي 60 سنة تفاجأت عندما كانت مغادرة لبيتها باكرا قصد التوجه لـ "الموقف" لطلب العمل، (تفاجأت) بعون سلطة “مقدم” الحي “ه.أ” يعترض طريقها ويعنفها بشكل هستيري موجها إليها لكمات وضربات بالرجل، تسببت لها في كدمات بمختلف أنحاء جسمها، قبل أن تحضر ابنتها لتنقلها نحو المركز الصحي الذي أرسلها نحو مستعجلات محمد الخامس بمكناس".

وحسب نفس المصدر، فقد سبق لهذه المواطنة أن سجلت شكاية لدى وكيل الملك بنفس اليوم تحت عدد 1022/3104/15، ضد نفس المعتدي يوم 9 يوليوز الجاري، بعدما صرحت أنه اعتدى عليها بسطح منزلها حينما حاولت بناء سترة، ما أدى إلى فقدانها لسنين وحصولها على شهادة طبية حددت مدة العجز في 20 يوما".

ولم يتسن لموقع "بديل" الإتصال بالسلطات المحلية بسبع عيون من أجل الوقوف على حقيقة وحيثيات الحادث.