تصدر المحكمة الخاصة الأفريقية التي تحاكم حسين حبري بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، الاثنين في دكار حكمها على الرئيس التشادي السابق في ختام محاكمة غير مسبوقة يفترض أن تشكل نموذجا في أفريقيا بعد ربع قرن على سقوطه.

وحسين حبري، الملاحق بتهم ارتكاب "جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم تعذيب"، حكم تشاد ثمانية أعوام من 1982 إلى 1990 قبل أن يطيحه أحد أقدم مساعديه الرئيس الحالي إدريس ديبي، ويلجأ الى السنغال في كانون الأول/ديسمبر 1990.

ويمثل الرئيس السابق الذي أوقف في 30 حزيران/يونيو 2013 في السنغال أمام "الغرف الأفريقية الاستثنائية" الهيئة القضائية التي شكلت بموجب اتفاق بين السنغال والاتحاد الأفريقي. ويرفض حبري هذه المحكمة.

وستصدر المحكمة التي يرئسها القاضي البوركينابي غبيرداو غوستاف كام ويساعده قضاة سنغاليون الحكم اعتبارا من الساعة 10,00 (بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينيتش).