بديل ـ ياسر أروين

صعد المعطلون المعتقلون بسجن الزاكي بسلا من احتجاجهم، وقرروا تمديد إضرابهم عن الطعام لمدة 120 ساعة ابتداء من صباح يوم الأربعاء 19 نونبر.

وقالت مصادر مقربة من المعتقلين، إن إدارة سجن الزاكي بسلا تمارس "التضييق والقمع" في حق المعطلين، حيث وصلت الأمور إلى حد منع الزيارة عنهم (المعطلين المعتقلين)، التي كانت مقررة صبيحة يوم أمس.

و حمل المعطلون المسؤولية كاملة لإدارة السجن، عن ما سيؤول إليه الوضع الصحي للمضربين عن الطعام، خصوصا في ظل تدهور حالتهم الصحية نتيجة إضرابهم عن الطعام، وإصابة العديد منهم بأمراض مزمنة.

وأضافت ذات المصادر أن "الإطار المعتقل" مصطفى أبو الزير، سقط مغميا عليه جراء تدهور وضعه الصحي، الذي لم يشفع له بالإنتقال إلى المستشفى وتلقي الإسعافات الأولية، حيث رفض الحراس إسعافه، بمبرر صدور "أوامر عليا" في هذا الشأن، حسب تعبير المصادر.

من جهة أخرى دعا المعطلون، جميع "الهيئات الحقوقية و السياسية و المنابر الحرة و النزيهة للتدخل العاجل قصد فك الحصار و التضييق الذي يمارس على معتقليهم"، و"إجبار" إدارة سجن الزاكي على الإستجابة لمطالب المعتقلين.

يذكر أن المعطلين التسعة المعتقلين بسجن الزاكي بسلا، دخلوا في إضراب إنذاري عن الطعام منذ يوم الإثنين المنصرم، ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال.