بديل ـ فرانس24

أعلن مصدر رسمي مصري الإثنين أن الفلسطينيين والإسرائيليين قد توصلوا لاتفاق لتمديد وقف إطلاق النار في قطاع غزة لمدة 24 ساعة إضافية، لاستكمال مباحثات غير مباشرة ترمي إلى التوصل لهدنة دائمة. وأكدت "حماس" تمديد وقف إطلاق النار، لكنها انتقدت "تعنت" إسرائيل خلال المفاوضات.

 

وأكد مصدر فلسطيني يشارك في المفاوضات غير المباشرة في القاهرة لوكالة فرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه أن "الطرفين اتفقا على تمديد الهدنة لـ 24 ساعة إضافية"، وذلك قبل نحو ساعة من انقضاء تهدئة لخمسة أيام تنتهي في منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء. وقال إن "الوفد الفلسطيني استجاب لطلب مصر تمديد التهدئة لأربع وعشرين ساعة من أجل استكمال المفاوضات".

وترتكز المفاوضات على اقتراح مصري يلبي بعض المطالب الفلسطينية، ضمنها تخفيف حصار غزة، لكنه يؤجل موضوعات متعثرة أخرى إلى مفاوضات لاحقة. لكن "حماس" حذرت مرارا من أنها لن توافق على تمديد وقف إطلاق النار، ممارسة ضغوطا من أجل تحقيق مكاسب فورية تمكنها من إعلان الحصول على تنازلات من إسرائيل بعد النزاع الدامي الذي خلف قرابة 2000 قتيل فلسطيني و67 إسرائيليا.

وكان المفاوضون استأنفوا مباحثاتهم غير المباشرة ظهر الاثنين في القاهرة، والهادفة إلى تحويل التهدئة المؤقتة التي بدأت في 11 آب/اغسطس لاتفاق وقف إطلاق نار دائم.

ومع اقتراب انتهاء مدة التهدئة، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من أن إسرائيل سترد بقوة إذا استأنف الفلسطينيون هجماتهم الصاروخية من قطاع غزة.