أقدم  موظف بالسجن المحلي أوطيطة 2 بسيدي قاسم، يوم الثلاثاء 23 غشت الجاري، على وضع حدا لحياته باستعمال سلاح وظيفي.

ولفظ الموظف المذكور أنفاسه الأخيرة خلال نقله لمستشفى محمد الخامس بمكناس من قسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي بسيدي قاسم، نظرا لخطورة الإصابة التي تعرض لها.

وبحسب بيان  للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، "فقد تبين من خلال التحريات الأولية التي أجريت داخل المؤسسة السجنية أن المعني بالأمر كان يعاني مشاكل شخصية واجتماعية ومادية، حسب إفادات بعض الموظفين المقربين منه".

ومباشرة بعد وقوع الحادث، حلت لجنة مركزية من المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالمؤسسة السجنية من أجل إجراء بحث إداري معمق في ظروف وملابسات الحادث. كما قامت إدارة المؤسسة بإخبار النيابة العامة من أجل إجراء بحث قضائي في الموضوع.