اعتبر الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة (إ.م.ش) بأن " الشهيد محسن فكري هو شهيد الحكرة وسياسة التفقير والهجوم على القدرة الشرائية للمواطنين"، مطالبا بـ" معاقبة كل المسؤولين الحقيقيين عن استشهاد محسن فكري، وبالكشف عن نتائج التحقيق الذي باشرته السلطات المعنية للرأي العام".

كما طالب ذات الاتحاد في بيان له توصل "بديل" بنسخة منه " بوضع حد للتسيب والشطط في استعمال السلطة والإفلات من العقاب، وبالسهر على تطبيق القانون خدمة لمصالح المواطنين والمواطنات".

وأكد البيان نفس على أن "أجواء الاحتقان العمالي والشعبي بإقليم الحسيمة وبكل ربوع الوطن هي نتيجة مباشرة للسياسات الحكومية اللاشعبية واللاجتماعية التي كرست التفقير والبطالة وامتهان كرامة المواطنين"، مشيرا إلى أن "الاستمرار في ذات السياسات وتجاهل المطالب العمالية والشعبية المشروعة، والاستمرار في التعامل الأمني القمعي الصرف مع النضالات العمالية والشعبية والشبابية العادلة سيعمق هذا الاحتقان".

وطالب اتحاد نقابات الحسيمة تـ"إقرار سياسات اجتماعية حقيقية كفيلة بوضع حد للاحتقان العمالي والشعبي، وبتكريس الحريات والحقوق، وبالتراجع عن كل السياسات والممارسات التي خلفت ولا تزال حنقا شعبيا وعماليا واسعا".